الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التقافة الحسانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: التقافة الحسانية   الثلاثاء 17 أبريل - 13:26

كانت مدينة كلميم على مر القرون مدينة منفتحة على العالم وعلى سمفونية تمازج كل الحضارات. وعلى مر الزمان فتحت مدينة كلميم أبوابها لكل متعطش و تواق إلى صبر اغوار الصحراء ولينعم بهدؤها وسكينتها وليتفاعل مع رحابة صدرها ، وبساطة أنماط عيشهم.


مدينة كلميم بوابة الصحراء، معقل الرجال الزرق، ملتقى الحضارات ،ملتقى القوافل عبر الزمان كلميم ملتقى شمال المغرب بجنوب .


لقد اعتمد الإنسان الصحراوي البساطة في كل شئ، الأمر الذي يعكس بساطة الصحراء في حد ذاتها. ولعل قدوم الصحراويين من الصحراء واستقرارهم أيضا في الصحراء، جعلهم يتمسكون ببيئتهم بكل ما تحمل هذه البيئة من عادات وتقاليد. تتجلى أساسا في غرابة طقوس الزواج التي تجعل من مكان العرس مسرحا رائعا للفرجة في كل مراحله، ابتداء من ليلة العقد ليستمر سبعة ايام بلياليها.
البيظان

تعدّ منطقة الصحراء الكبرى إحدى أكثر المناطق إيغالاً في التاريخ ، حيث دارت على رحاها أحداث تاريخية جسام .. ممالك تتأسس وتزدهر وتنهار مفسحة المجال أمام غيرها .. ومجال جغرافي وبشري زاخر بالتنوع الإثني والعرقي الذي نسجته علائق الأقوام والشعوب العربية والإفريقية منذ قرون سحيقة، وعلى الأخص منذ بدأ الإسلام يدخل كأحد الروافد التكوينية في الشخصية الحضارية والثقافية والاجتماعية في تلك البقعة من العالم .

ولعل ذلك من بين أمور أخرى هو ما دغدغ عواطف الكثيرين ليؤرخوا ولو جانبا معينا من تاريخ تلك المنطقة .
ولم يقتصر الأمر على المشتغلين بالهمّ التاريخي من أبناء المنطقة ، بل تجاوزهم إلى بعض الرحالة الأوروبيين والمستكشفين المغامرين الذين طغا فيهم الحس المعرفي على الهاجس الاستعماري ، أو ربما وظفوا الأول لتسهيل نيل الهدف الثاني بطريقة علمية ومعرفية أو هكذا تبدو على الأقل. ومن بين أولئك الأوروبيين الذين اشتغلوا بالتوثيق التاريخي لجانب من تاريخ عرب الصحراء الكبرى البحاثة الفرنسي الشهير " بول مارتي"الذي تجول في ربوع شتي أثناء الحملة الاستعمارية الفرنسية للمنطقة ، وكتابه الموسوم بـــ: " القبائل البيضانية في الحوض و الساحل الموريتاني .." يمكن أن يدرج ضمن ذلك السياق العام المشار إليه آنفا.

والكتاب المذكور نشرته جمعية الدعوة الإسلامية العالمية في طرابلس الغرب ضمن جهودها المشهودة لنفض الغبار عن جزء غير يسير من تراث المنطقة ، وقام بتعريبه السفير السابق والدكتور المثقف محمد محمود ولد ودادي ، الذي ترجم أيضا للمؤلف بعض كتبه الأخرى مثل :" كنته الشرقيون " و " البرابيش" ، وهما جزء من سلسلة ضخمة تضم أحد عشر كتابا وثلاثين دراسة أعدّها الكاتب الفرنسي عن الإسلام وشعوبه في المنطقة التي تضم الآن أجزاءً كبيرةً من دول مالي والسنغال وموريتانيا ، وما يعنينا من تلك الكتب هو مرجعه هذا عن القبائل البيضانية التي استغرق " مارتي " في دراستها ثماني سنوات ما بين 1912 و 1920والبيضان تنطق محليا في موريتانيا بالظاء : بيظان، هو المعني الذي ارتآه المعرب كمقابل للمفهوم الفرنسي Maure ، وقد عرض " مارتي " تاريخ هذه القبائل التي بلغت بحسبه حوالي اثنتا عشر قبيلة رئيسية ) أولاد داود ، تجكانت ، أولاد بحمد ، مشظوف و لحمنات ، كنته الحوض ، الكلاكمه والطالب مختار وإجمان ، الاقلال ، أولاد مبارك ، تنواجيو ، أولاد الناصر ، لادم ( مع قبائل صغيرة أخرى مثل الشرفاء ) أهل الشريف حماه الله ( ، وأولاد بله ، والسماليل ، ومسومه ، .. الخ.

وقد عمد المؤلف إلى النظر إلى تصنيف تلك القبائل أثناء التعريف بها إلى قسمين هما : قبائل ذات شوكة أو محاربة تعرف محليا بــ: اعْربْ مثل أولاد امبارك ومشطوف .. الخ ، وقبائل مشتغلة بما يسميه الجابري بــ " الثقافة العالمة" مثل كنته و الاقلال و تجكانت .. الخ.
كما استعرض المؤلف المجال الجغرافي الذي شملته دراسته عن تلك القبائل وهو منطقة الحوض والساحل ، حيث يضع لها تحديداً بالرقعة الفسيحة الممتدة طولا على مسافة 500 كم ، وبين 100 إلى 200 كم عرضا ، والمحصورة مابين أنهار النيجر والسنغال جنوبا والصحراء الكبرى شمالا ص 7 .

ولو ترجمنا ذلك إلى الجغرافيا السياسية الحالية لقلنا إنه يشمل الأجزاء الجنوبية والشرقية من موريتانيا الحالية ) ولايات الحوضين الشرقي والغربي( ،
كما يشمل أجزاء من جمهورية مالي المجاورة )خصوصا مناطق ولايات خاي وتمبوكتو ( وتلك المناطق هي التي تنتشر فيها القبائل الإفريقية مثل السوننكي والفلان والبمبارا وكذلك قبائل الطوارق المعروفة .

ويذكر أن الفترة التي تجول فيها صاحبنا " مارتي" في أرجاء منطقتي ما يسميه الحوض والساحل كان الفرنسيون لا يزالون يعانون من أوار المقاومة من بعض تلك القبائل المتواجدة في تلك الربوع والرافضة لوجود الغازي الجديد ، وذلك بالرغم من استتباب الوضع للفرنسيين في مناطق أخرى بسرعة كبيرة!
وقد أشار المؤلف إلى تلك المقاومة في أكثر من موضع من كتابه مثل صفحات 15 ، 245 ، مع تقليله من شأن بعض قادة المقاومة التاريخيين مثل الشيخ عابدين الكنتي والشيخ ماء العينين ص15) ).
v ، وتجدر الإشارة إلى تفشي الصراعات القبلية في تلك المنطقة ، وهو ما خلق أجواء مشحونة مكنت الفرنسيين من الدخول على الخط واستغلال تلك الظروف أحسن استغلال وتقديم أنفسهم في صورة من يسعى إلى فرض الأمن والنظام المفقودين ! في منطقة تعاقبت عليها قرون من السيبة والفوضى والبلبلة منذ أفول نجم الدولة المرابطية في حوالي القرن الحادي عشر الميلادي تقريبا ، وذلك دون إغفال محاولات النظام التي قيم بها من طرف ما يعرف بــ: " الإمارات الحسانية" التي ملأت فضاء المنطقة ، ومن تلك الإمارات : إمارة أولاد امبارك التي بسطت نفوذها حتى 1850 ص ( 254). . وإمارة مشظوف التي سيطرت بعد ذلك في سنة 1880 ص 91 .

ويشير " مارتي" إلى أن من أهم مصادره حول تاريخ القبائل البيضانية هو الروايات الشفوية والوثائق المكتوبة )الحوليات ، شجرات الأنساب ..) وكتب الرحالة العرب كابن بطوطة وابن خلدون والسعدي .. كل ذلك وفّر للباحث الفرنسي زاداً معرفيا ثريا عززه بمشاهداته وجولاته المباشرة في تلك المنطقة لسبر أغوارها واستكناه مجاهيلها أشخاصا وشخوصا وشخصيات .. وذلك ما تجلى في ثنايا الكتاب بأسلوب رشيق ورزين في الكثير من الأحايين ، وقلّما يتمكن البحاثة الأوروبيون من التوفيق في ذلك بحسب بعض الدراسات النقدية التي فحصت كتاباتهم وعايشتها عن قرب.

إن الدراسة التي قام بها الكتاب للقبائل البيضانية تعطي للقارئ انطباعا إيجابيا منذ العنوان ، وتأخذ بتلابيبه خلال ثلاثة عشر فصلا ليعايش أبرز القبائل ، وأنسابها ، وأصلها ، وفروعها،وأماكن سكناها .. ولاشك أن ذلك النوع من الدراسات الوثائقية محبب لكونه يقوم بدور المجهر الذي يصور محتويات الشريحة مهما كانت ضئيلة وصغيرة جدا.

ويبدو أن الهدف " الاستكشافي" الاستعماري من الدراسة قد تم بلوغه كما أشار المؤلف في الخاتمة ص310 . إلا أن الهدف " العلمي" الصرف اعترف المؤلف نفسه بأنه لم يصل إليه وهو ما دفعه إلى المطالبة بمعالجات اكثر شمولية ووضوحا للكثير من الموضوعات التي عرضت لماماً داخل ثنايا الكتاب.

ولقد أورد " مارتى" أن فرض الضرائب على القبائل تم على يد العقيد "أرشينار " في 20 يناير 1891 ص 310 . وهي ضرائب تفرض على المواشي باعتبارها وسيلة الدخل والعيش الأساسية لقبائل الصحراء الكبرى ، إضافة إلى ضريبة الرأس . وإذا كانت الضرائب في المالية العامة هي إحدى وسائل التمويل الرئيسية للدولة المعاصرة وواجبة السداد كتعبير عن المواطنة في مقابل توفير حقوق المواطنة كاملة ، فإن الضرائب التي فرضها الفرنسيون على القبائل البيضانية لم تكن إلا وسيلة لاستنزاف ثرواتهم وتمكينا للاستعمار وبدون أي مقابل ، ولعل ذلك ما أثار حفيظة القبائل ونظروا إليها نظر شك وريبة ، بل وتمردوا عليها في كثير من الأحايين ص 39 وغيرها.

وتنبغي الإشارة إلى الجدل " التاريخي" الذي ثار حول مشروعية تسمية " موريتانيا" ، فمن قائل إنه اسم يوناني قديم كان يطلق على شبه المنطقة الشمالية لإفريقيا ، فأحياه الفرنسيون تذكيرا بأمجاد تلك الأحقاب الغابرة، ومن قائل إنه ربما يكون نسبة إلى وادى " المور " في اليمن وهو الذي جاء منه السكان فنسبوا إلى حيث موطنهم الأصلي . ومهما يكن من أمر ذلك الجدل " الساخن" فإن الاسم التاريخي القريب الذي عرف به الموريتانيون ، وبالذات لدى إخوانهم في المشرق العربي هو الشناقطة ، وبالتالي عرفت بلادهم بأنها بلاد شنقيط . إلا أن الفرنسي " مارتي" لم يورط نفسه في تأصيل تلك المسميات أو المساهمة في الحوار والجدل بشأنها ، واقتصر فقط على تتبع أثر القبائل البيضانية في منطقتي الحوض والساحل مع معرفته وإشارته إلى امتداداتهم في موريتانيا ، بل و اشار إلى بعض كتبه الدالة على ذلك مثل كتابه حول مجتمع تكانت البيضاني ص 244 .

ومع المحاسن الكبرى التي انطوى عليها مؤلف " مارتي" التوثيقي ، فإن الكتاب لم يخلُ من ثغرات عديدة ومتشعبة نورد طرفاً منها على سبيل الإيضاح وليس الحصر:

1- إسهابه الذي كاد يصل مرحلة الإطناب عند الحديث عن بعض القبائل )مشظوف مثلا( ، وإيجازه الذي قارب من الوصول إلى الإخلال عند الحديث عن القبائل الزاوية الصغيرة كما أسماها. .
2- إهماله البتة ذكر وجود بعض القبائل الأخرى او امتداداتها )مثل قبيلة العلويين( في منطقة الحوض والساحل ، وهو ما يخالف الحقيقة التاريخية المؤكدة على أن ذلك المجال الجغرافي كان يمتد دون عوائق الحل والترحال لمن يشاء.
3- النظر إلى الحوض والساحل على أنهما ليسا من موريتانيا ، وهو واقع خلقته الإدارة الفرنسية ولم يستطع تكذيب حقائق التاريخ والجغرافيا المتأصلة وذلك حين عاد الحوض إلى وضعه الطبيعي كجزء لا يتجزأ من الدولة الموريتانية ، وذلك في سنة 1945 كما أكّد ذلك المعرب في تقديمه.
ومع تلك الملاحظات وغيرها ، فإن كتاب " بول مارتي" هو بحق مؤلف قيم ويستحق أكثر من قراءة واحدة ، ويكفيه سبقاً أنه أراد أن يسجل الكثير من يوميات الحياة الاجتماعية لمجتمعات الحل والترحال التي لا تفتا تضرب أكباد الجياد والإبل بحثاً عن الكلأ والمراعي لمواشيها في المفازات الفسيحة والمجابات الكبرى

لقد ساهم عامل الترحال والتنقل المستمر للقبائل التكنية، في تنوع عناصر ساكنتها وفي تعدد أصولهم. حيث نجد إلى جانب قبائل تكنة، والتي تتكلم الحسانية، قبائل أمازيغية تتكلم "الأمازيغية"، هذا الأمر أحدث مزيجا ثقافيا واجتماعيا في المنطقة، وبالتالي أدى إلى تعدد العادات والتقاليد وتنوعها. الأمر الذي أكده مصطفى ناعيمي، حيث نجده يقول بأن داخل هذه الاتحادية يتعايش الناطقين بالأمازيغية (أيت بوهو، أيت براهيم، أيت حماد...) والناطقين بالحسانية (أزوافيط، يكوت، أزركيين...). مستقرين ورحل في نفس الآن.


وتتجلى التقاليد ايضا في بساطة زي الإنسان الصحراوي (الملحفة، الذراعة) بحيث كان اللباس الصحراوي إلى جانب مواد أخرى يعتبر من أهم وسائط التبادل التجاري التي كانت تحكم العلاقة بين الصحراء والسودان. الذي يجلب منه الخنط اي الثوب الذي يصنع منه الملحفة والذراعة. ولقد كان الاسياد يحتكرون الأنواع الرفيعة لارتفاع ثمنها كما هو الحال بالنسبة للحلي التي تعكس جمال المرأة الصحراوية.


ولقد فرضت الصحراء على سكانها تكسير قساوتها بأمور أكثر ليونة تتجلى أساسا في جلسات السمر وما يكتنفها من فنون الغناء والرقص... فما هي هذه الفنون الشعبية الحسانية؟ وكيف يمضي الحسانيون أوقات فراغهم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الثلاثاء 17 أبريل - 13:30

العــرس الصــحراوي




يعد الزواج من أرقى العلاقات الاجتماعية في مجتمعاتنا، فبواسطته يتم خلق مجتمع متماسك، لا تزحزحه الشوائب مهما كانت. وقد حث عليه الدستور الإسلامي من قرآن وسنة نبوية.


والمجتمع الصحراوي عامة، والوادنوني خاصة. يحرص كل الحرص على استمرارية وبقاء هذه العلاقة الاجتماعية والحفاظ عليها، متجدرة بكل تفاصيلها.


فعندما تكتمل أنوثة الفتاة الصحراوية، وذلك ببلوغها سن الرشد. ويتجاوز الفتى الصحراوي حد الصيام (بين التاسعة والثالثة عشر بالنسبة للفتاة، والرابعة عشر والسادسة عشر بالنسبة للرجل). تسعى أسرتيهما إلى ربطهما برابطة الزواج.


وقد يتاح للفتى رؤية فتاته وهي ذاهبة لجلب الماء (يكد يشوفها شوفت عينو، وهي ماشية تسكي، ولا يشوفها في حفل أبراز).


ولعل اختيار الفتاة والقبول بها كزوجة للإبن، يكون دائما بشروط محددة أهمها سمعتها وأدبها ومعرفتها بأمور البيت. إضافة إلى مكانة أهلها (كبر الخيمة) وأصلهم. وفي أحيان كثيرة قرابتهم منهم في الدم (ولدعمها).


بعد اختيار الفتاة تذهب أم الفتى إلى خيمة أهل العروس، لتسمع موافقتهم وتتحرى مدى ترحيبهم (رانا طالبين منتكم لولدنا فلان). وبعد أن يتأتى لها ذلك تعد زيارة رسمية يحضرها العائلتين (عائلة العروس والعريس). وفي هذه الزيارة يجلب أهل العريس معهم ذبيحة (خروف)، مع بعض الهدايا (عطور، أثواب، حلي) فيجهز أهل العروس مأدبة عشاء على شرف هؤلاء الزوار. وفي هذه الجلسة يتم تحديد موعد إجراء مراسيم حفل الزفاف. وتدوم حفلات الأعراس في الصحراء سبعة أيام بالنسبة للفتات البكر وتلاثة أيام بالنسبة للمطلقة.


عندما يقترب الموعد المنتظر وتكتمل كل استعداداته (المادية والمعنوية). يبدأ اليوم الأول من أيام الزفاف وهو الذي يعرف (بالدفوع).


حيث يذهب العريس مع بعض أقاربه إلى خيمة العروس، ويكون في صحبتهم رجل من حفظة القرآن. وبعد جلسة يتم فيها الاتفاق على قدر الصداق والمقدم والمؤخر تتم قراءة الفاتحة وتحرير العقد. وبعد أن تتم قراءة الفاتحة يقول الفقيه: "أشهدوا أيها الحضور أني زوجة (فلانة بنت فلان لفلان بن فلان) .مباشرة بعد حصول هذا الحدث، ترتفع الزغاريد وتطلق الأعيرة النارية. ويقوم أهل العريس، بحمل المهر (الدفوع) إلى أهل العروس، وعادة ما يكون مكونا من أكياس من السكر، (زكايب) وبعض الحلي والأثواب والعطور... تحمل هذه الهدايا فوق الجمال، في موكب جماعي حماسي يحضره أهل العريس واقاربه، فتستقبلهن الفتيات أمام خيمة أهل العروس وأهلها. مقدمين لضيوفهم الثمر والحليب كعربون محبة وفرح وهن مرتديات لباسا خاصا (نكشة بيضاء وملحفة سوداء وظفائر خاصة)


كما يتم نصب خيمة (الرق) والتي تكون على جانب ليس ببعيد عن الفريق. (مجموعة من الخيام)، تؤتث بأتاث حسن ويجلس فيها العريس وأصدقائه، وفي منتصف الليل، تحمل العروس من طرف قريب للعريس، هذا القريب يشترط فيه أن لا يكون متزوجا أو سبق له الزواج) إلى خيمة (الرق) وذلك بعد أن تم تجهيزها وتزيينها. وتسمى هذه العملية بالترواح، وتقوم في هذه الأثناء المقربات لها، بترديد مجموعة من الأهازيج الشعبية من قبيل:




يا العروس تعشـــــاي سابك ما جا لعريس


كومي ضرك تمشــأي والصبح يجيك دريس


أي:


يا عروس تناولي عشائك قبل مجئ العريـــــس


وقومي الآن لتمشــــــي فغدا ستكونين أحسن






وعند وصولها إلى خيمة الرق، يستقبلها العريس مع بعض أصدقائه الذين يسمون الوزراء، فيأمر العريس أحد أصدقائه من الوزراء يجلب العروس رغم شدة مقاومتها. إذ تجري الطقوس في الصحراء أن لا تبدي العروس أي قبول بسهولة (حياء منها). وبعد دخول العريسين إلى خيمة الرق تبدأ الأهازيج الشعبية وترتفع الزغاريد، وبهذا يكون قد انتهى اليوم الأول من العرس.


في صباح اليوم الثاني، يحضر أهل العروس إلى خيمة الرق، حاملين معهم (الكصعة) صحن واسع مملوء بالارز أو العيش ويتوسطها دسم الغنم. فيخرج العريس من الخيمة إلى أن تتم مراسيم الكصعة.


حيث تقوم أم العريس بأخد هذا الصحن إلى العروس، وتجعلها تنظر فيه (تجبي لعروس فانكعة) وتقوم بإطعامها من ذلك الأرز ثلاثة لقم .الأولى تأكلها العروس كاملة، أما الثانية فإنها تأكل نصفها والنصف الآخر تعطيه لإحدى قريباتها الراغبات في الزواج. ويحدث نفس الأمر بالنسبة للقمة الثالثة.


وكملاحظة فإن أم العروس لا تكون معها في هذا الوقت، ويبقى أهل العروس عند أهل العريس حتى يتناولوا وجبة الغذاء عندهم.


من اليوم الثالث حتى اليوم الخامس، تسمى هذه الأيام بليالي ترواغ، تحاول فيها صديقات العروس والمقربات إليها، إخفائها عن عريسها الذي يحاول هو والمتعاونين معه البحث عنها وإيجادها، إظهارا مدى حبه لها وتعلقه الشديد بها.


وفي اليوم الثالث يكون كذلك ما يعرف بـ "تبادل لكصع" حيث يحضر أهل العريس قصعة من الطعام، يحملونها إلى أهل العروس وذلك في وفد جماعي ويتقدمه العريسان. فتتناولها العائلتين مجتمعتين (عائلة العريس وعائلة العروس)، وفي المساء يتم نفس الأمر لكن هذه المرة يتم تناولها عند أهل العريس.


تبقى العروس في خيمة الرق حتى اليوم السابع، باستمرار اللعب، الموسيقى، الغناء... حيث تقوم في هذا اليوم (أي اليوم السابع) باكرا، فتخرج إلى خيمة أهلها، حيث تغتسل، وتعمل امرأة مختصة في التزيين (المعلمة) بتجميلها، وذلك بظفر شعرها بجدائل رقيقة تسمى لفتول، وتخضيب يديها ورجليها بالحناء، ووضع الكحل في عينيها.


وعند حلول المساء تجلب العروس إلى خيمة زوجها من طرف قريباته (أخواته، خلاته، وعماته...) وهن يرددن بعض الأهازيج الشعبية (التسنكيف) مصحوبة بالزغاريد، وبهذا يبدأ ما يعرف بالتبراز أيخروج العريس والعروس إلى حفل كبير يقيمه أهل العريس يحضره الفتيات والفتيان وهن بافضل حلة.


وهكذا نسنتج بأن تفاصيل العرس الصحراوي متعددة ومتشابكة، يصعب حصرها، وهي تختلف من قبيلة إلى أخرى، لكن خطوطها العريضة تبقى


واحدة. ويبقى العرس الصحراوي بطقوسه هذه ميزة بتميز بها أهل الصحراء الذين يحاولون الحفاظ على موروثهم من خلال تطبيق هذه العادات والتقاليد.

في المجتمع الصحراوي البدوي الأصيل بعض العادات والتقاليد التي يعتبرها البعض غريبة ويصفها آخرون بآنها ظريفة جدا وأما آخرون فيعتبرونها دخيلة على هذا المجتمع المتدين والمتشبع بقيم الدين الإسلامي الحنيف والملتزم بالطريقة الإسلامية في عقد الزواج والنكاح الشرعي والمتماشية مع السنة النبوية السمحة‚

ومع ذلك توجد هذه العادات التي يسميها البعض بالظواهر الخاصة بالمجتمع‚ فلكل مجتمع ظواهر وعادات وتقاليد تميزه عن غيره حتى ولو كانت هذه المجتمعات تدين بدين واحد وتتكلم لغة واحدة وتسكن في حيز جغرافي واحد او متقارب‚

فالاحتكاك الحضاري بين شعوب العالم عبر العصور يجعل الحضارة القوية تسيطر على الحضارة الضعيفة المنهزمة ولكن بعض عادات هذه الشعوب تبقى صامدة دون ان تتأثر بالتغيرات الجيو-سياسية والمجتمعية التي تمر على كل مجتمعات الدنيا عبر التاريخ‚ ومن هذه العادات التي لا توجد في أي بلد في العالم ...............
ومن هذه العادات الغريبة ان العروس تلبس السواد ليلة زفافها ولا تزف الى العريس الا في الثوب الأسود عكس بقية شعوب العالم التي يغلب فيها زف العروس في الفستان الأبيض حيث ترتدي العروس ملحفة سوداء وهي ثوب النساء وفستانا كذلك وتغطي كل جسدها رغم انها في قمة جمالها وزينتها‚ كما ان للعريس نصيبا من السواد ليلة عرسه فعليه ان يضع في عنقه شالا أسود ويسمى عندالصحراويين بالحولي او لثام‚ وتحضر العروس في جو من البهجة والسرور لتحضر حفل زفافها الى جانب عريسها وهي بكل استحياء وحياء‚

أما الظاهرة الثانية في العرس البهيج وهي الأغرب فتتمثل في إخفاء العروس عن العريس بعد عقد قران النكاح مباشرة او محاولة ذلك وكذلك محاولة ازعاج العريس وأصدقائه طيلة أسبوع العرس وهذه التقاليد تتم في جو من البهجة والفرح ويطبعها العنف في حالات اخرى وقد تتم بالمكر والخديعة تماما كالحرب لكنها حرب من شكل آخر طرفاها أصدقاء وأقرباء وكل شيء يتم بسلام ومرح تام‚

الطرف الأول يتمثل في العريس وأصدقائه ويلعب اصدقاء العريس دورا كبيرا في تنظيم حفل الزفاف وفي حراسة العريس والعروس ويأخذ هذا الطرف موقفا دافعيا في هذه الحرب‚

الطرف الثاني وهو العروس وصديقاتها وقريباتها وكل فتيات وشابات الحي في هذا الطرف حتى بعض أقرباء العريس خاصة الفتيات حيث تلعب أخوات العريس دورا في تسهيل إخفاء العروس وذلك لإنعاش الحفل وتحريك حماس الشباب ويتميز هذا الطرف بطابع الهجوم والكر والفر من أجل إيجاد طريقة لخطف العروس وإخفائها‚ ويخضع هذا الطرف العريس لامتحان صعب وقاس وكأنهم يختبرون محبته للعروس واستعداده لتحمل مسؤوليات الزواج الصعبة والكثيرة كما يختبرون حلمه وصبره وكرمه وذلك من خلال الآتي:

أولا - إخفاء العروس:

عندها يقوم العريس بالبحث عنها بجد ونشاط لا مثيل لهما وتظهر عليه علامات الغضب دون ان يغضب ويصدر اوامره لأصدقائه وأعوانه بالبحث وتفتيش كل منازل وبيوت أقرباء العروس وصديقاتها خاصة‚

ويتم إخفاء العروس عن طريق أخذها عنوة من العريس وهذه خطوة صعبة يطبعها العنف حيث يدافع اصدقاء العريس عنه ويبعدون المهاجمات‚ وقد تجلس كل الفتيات والشابات حول العروس فيمنعنها من الحركة فلا هن اخفينها ولا هن أعطينها وهذه الحالة يمكن حلها إن طالت وتأخر الليل عن طريق ام العروس التي عليها ان تسلم العروس للعريس وتبعد الفتيات‚ كما يمكن نزعها منهم بالقوة وبعض العنف وإدخالها غرفة النوم أو المبيت المخصصة لتلك الليلة الجميلة من العمر‚

وقد تهرب العروس نفسها من العريس وتسلم نفسها للفتيات اذا سمح لها العريس بقضاء بعض حاجاتها في تلك الليلة من دون ان يحرسها‚ وإذا لم ينفع ذلك مع العريس وأصحابه اليقظين‚ تأمر الفتيات العروس ان تمنع العريس بكل قوة في تلك الليلة ولا تدعه يلمسها حتى يفكرن ويبحثن عن طريقة بالمكر والدهاء لإخفاء العروس‚ وتتم طريقة الخدعة في اليوم الأول او الثاني حيث يطلبن إحضاء العروس الى بيت اهلها لتبديل الثياب او لتأكل فهي تستحي في ليلة الزفاف لا تأكل احيانا‚ او اي طلب آخر عندها يقبل العريس ويسلم العروس لأمها فلأم العروس احترام خاص عند العريس فهو يحترمها كأمه‚ وأحيانا تتظاهر بعض النساء والفتيات بعدم المشاغبة والمشاجرة وبأن العروس المسكينة محبة لزوجها لم تكد تجده او تحصل عليه ولا تريد ان تزعجه لا تريد ان تختفي‚ او ان بعض الفتيات منضمات لصف الفتيان لمنع إخفاء العروس وهكذا إذا أمن العريس مكرهما مكرن به وأخفين عروسه لساعات او ليوم او أكثر‚ عندها يبدأ أصدقاء العريس وأعوانه بتنفيذ اوامره وتفتيش كل منازل أهل وصديقات العروس وأقربائها بيتا بيتا غرفة غرفة وهكذا تستمتع الشابات والفتيات من منظر العريس وهو يبحث بكل جدية وحماس عن عروسه وكأن عروسه لن تعود اليه ابدا وأصدقائه يتوعدون الفتيات الاتي توجد العروس عندهن بالضرب والتنكيل فيستمتعن ويدركن ان العريس محب فعلا لهذه العروس ومستعد للتضحية والبذل من أجلها فيتمنن لو كان زوجا لإحداهن ويطمئنن لعروسهن على زواجها ويسألن لها التوفيق مع هذا البطل الذي يبحث في كل مكان عن جوهرته الثمينة المختفية‚

فإذا و جدت العروس في أحد البيوت تهرب الفتيات خوفا من الضرب بالسياط الذي يتعرضن له من طرف أصحاب العريس الغاضبين‚ توجد العروس وتنطلق الطلقات النارية من فوهة البنادق وتنطلق الزغاريد مدوية في عنان السماء من حناجر النساء و يعود العريس بالعروس في جو من البهجة والفرحة لا مثيل لهما ومن السرور والعاطفة الجياشة من طرف العريس وكأنه يقول لعروسه لن تهربي مني ولن يأخذك احد غيري انت لي وحدي‚

اما اذا لم توجد العروس بسرعة وتعب اصحاب العريس وأعوانه ويئسوا من معرفة مكان اختفاء العروس فلم يبق الا اللجوء الى المفاوضات مع الطرف المنتصر في المعركة وهو الشابات والفتيات‚ ويقوم الطرف المنتصر بتقديم شروطه ومنها ألا تعاقب الفتيات اللواتي دبرن عملية خطف وإخفاء العروس وعلى العريس اقامة حفل خاص بصديقات العروس وتوزيع بعض الهدايا او نحر جمل أو بعير سمين وتقسيمه على أهل الحي او احضار احدى الفرق الموسيقية الغنائية المشهورة في البلد لإنعاش حفل العرس واستمرار العرس يوما أو يومين زيادة على وقته العادي وليس على الطرف المنهزم الا ان يقوم بتلبية جميع الشروط أو على الاقل أغلبها من اجل اعادة العروس بسرعة فالعريس متلهف ومشتاق لعروسه ومستعد للبذل والعطاء من اجل استعادتها‚

ثانيا - جلسة السجال والمنادمة:

وفي هذه الجلسة التي تتم على شكل سهرة عند أهل العروس او المكان المخصص للعرس‚ يتلقى العريس بعض الكلمات القاسية تصل الى درجة الشتم المباشر او يعيره بحادثة وقعت له في صباه او وقعت لأحد ذويه فيعيرونه بها‚ كل ذلك من اجل ان يغضب‚ فهم بهذه الطريقة يختبرون صبره وحلمه‚ فلا يرد العريس ابدا على المهاجمات ولا يغضب ابدا‚ لكن يحق لأصدقائه الرد عنه وبالمثل او اكثر‚ وأحيانا يتم في جلسة السجال هذه تبادل مقطوعات شعرية من الشعر العربي والشعبي بين أصدقاء العريس وصديقات العروس فهذه الجلسة فرصة احيانا لمناظرة ادبية بين الطرفين تقوم الفتيات بغناء الابيات الشعرية المتبادلة على إيقاع الطبل المحلي في هذه المناظرة الظريفة التي يركز فيها اصحاب العريس على مناقبه وأهله دون ان يسيئوا للعروس او اهلها‚



ثالثا - فرحة العروس:

او جائزة العروس وتسمى عندنا (حوصة العروس) والغريب ان فرحة العروس لا تطالب بها العروس ولا أهلها ولا صديقاتها ما هي حق وتقليد للمغنين الذين انعشوا الحفل او اشخاص آخرون لا اريد ذكرهم خوفا من بعض الحساسيات‚ المهم ان الشخص الذي يريد ان يظفر بجائزة العروس عليه ان يظهر على منصة حفل العرس ويطالب بها على الملأ‚ فيبادر اهل العريس الى دفعها بسرعة فداء لعروسهم ويصبح مبلغ المال المدفوع ملكا لذلك الشخص سواء فنان او آخر‚ فيعتبر هذا اختبارا لسرعة كرم العريس وأهله واستعداده التام للبذل والعطاء من اجل المحافظة على عروسه وعلى زواجه‚ كما يمكن لهؤلاء الأشخاص ان يطالبوا بفرحة العريس نفسه وفي هذه المرة يدفع اهل العروس فداء لعريسهم‚

وهكذا يبذل الرجل كل جهده وما يستطيع لإنجاز عرسه واذا تم العرس بالطريقة هذه من حفلات وشجار ومساجلات ومشادات كلامية ومنادمات وسهرات وظهر العريس بكل ثقة وتماسك وصبر وحلم وعفو وكرم‚ فيكون قد نجح في الامتحان بامتياز وحق له ان يأخذ عروسه وان يعيشا بسلام ووئام مع هذه الذكريات بحلوها ومرها التي ستبقى للعروسين طيلة حياتهما ليحكياها للأبناء والبنات فيما بعد‚

وهكذا تتمنى كل فتاة وشابة في الحفل ان تحصل على عريس مثله في كرمه وصبره وحلمه فهو فارس احلام فعلا‚ اما اذا قصّر العريس او ظهر بمظهر لا يناسب الحدث فإن البعض يتشاءمون من العرس ويتأولون نسب العريس بل ويراهنون على ان الزواج لن يستمر طويلا‚ فالعريس لا يتحمل المسؤولية وليس مهتما بعروسه‚ وتقع تأويلاتهم احيانا فعلا‚ اخي القارئ فهل ستتزوج في في الصحراء؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأربعاء 18 أبريل - 8:43

رقصة الكدرة :


تنتشر رقصة الكدرة بين سكان منطقة واسعة، تمتد من الحمادة شرقا عبر أقاليم درعة وزمور إلى الساقية الحمراء. إلا أن صيتها ارتبط بمنطقة وادي نون. ورقصة الكدرة هي رقصة شعبية قديمة، ارتبط اسمها بالقدر المصنوع من الطين الذي تم إقفاله بجلد المعز المذبوح لتوه. وذلك بجعل الشعر إلى الأسفل والجانب الأملس إلى الأعلى ثم يعرض لأشعة الشمس قصد تجفيفه بعد أن يتم أحكامه في فم القدر جيدا . ثم يؤخذ مغزلان خشبيان لضرب الجلد في موقع القدر وفق إيقاع خاص وأغنيات خاصة.

[/img]http://www.municipalite-guelmim.net/ar/images/culture/tissint.jpg

إن رقصة الكدرة في الواقع عبارة عن مسرحية مرتجلة، يقوم بتمثيلها الشباب الذكور خاصة. بحيث يقوم أمهرهم في معرفة الإيقاع بالضرب على القدر بواسطة قضيبين خشبيين، وذلك بعد أن يتحلق حول الكدرة جماعة من الشباب الذكور، فيبدأ الإيقاع على القدر ثم تصفق جماعة من الشباب المتحلقين حوله وفق الإيقاع نفسه. وفي الوقت ذاته يرددون نشيدا على شكل حوار بين فئتين يتعلق موضوعه بالمناسبة، وهي غالبا ما تكون حفلة عرس. وبعد لحظة من الإيقاع الساخن وهو شرط ضروري تشترطه الراقصة، تدخل وسط الحلقة فتاة في كامل زينتها متلثمة ثم ترقص متقنعة بملحافها، حيث يتصاعد رقصها شيئا فشيئا حتى يدخل البطل ليكشف عنها القناع ويتعرف على محاسنها ويعلق عليها خنجرا دلالة على حمايتها، وعلى أنه اختارها زوجة المستقبل. وإذ ذاك ينسحب فيتغير الإيقاع ويشتد أكثر من السابق ويكون موضوع النشيد حول الراقصة مثل "وهاه من دار الكلادة لبيتيل ولا عيادة" "يمباركة ورغببة دلي لكرون علي" "يا عريش لبنان خلي داك الزين يبان، وتبقى الرقصة في الاستمرار حتى تقرب نهايتها، فيتغير الإيقاع للاستراحة قبل استئناف الرقصة من جديد مع فتاة أخرى.


ولقد ارتبطت الكدرة في منطقة وادي نون، باسم الفنانة "لبشارة بنت حمودي بن محمود". وهي من أقطاب الغناء والرقص الحساني، وهي فنانة داع سيطها على الصعيد الوطني والعالمي. تربت وازدادت بمنطقة وادي نون، وقد أحبت كثيرا الفنون المرتبطة بالتراث الحساني منذ نعومة أظافرها. بحيث كانت لها مكانة هامة في الحياة الفنية الصحراوية دشنتها منذ أواخر الأربعينات وبداية الخمسينات، فساهمت مساهمة فعالة في الحفاظ على نمط مهم من تراته الزاخر والمتمثل خصوصا في رقصة الكذرة، بل ذهبت إلى أبعد من ذلك ادارنقت بهذا النمط الفني لتساهم بالتعريف به إقليميا ووطنيا، خصوصا بالساحة الحمراء بموسكو وباريس وكندا وإسبانيا...


2. الطبل :


الطبل عبارة عن إناء خشبي يسمى "تزو" متسع متوسط الغور، يستعمل عادة لجمع لبن النوق عند الحلب. لذلك أريد استعماله ليكون طبلا يغطى بقطعة من جلد الإبل أو الغنم (غالبا ما يكون إبلا). تشد بحبال من نفس الجلد بعد وضعها في الماء ليسهل شدها، ويزركش هذا الطبل بالحناء.

[img]http://www.municipalite-guelmim.net/ar/images/culture/tbal.JPG
لا تزال توجد طبول قديمة كبرى في العديد من الدور ذات السيادة والجاه إلى يومنا هذا.وكان يستعمل الطبل قديما للفرحة القصوى واستنفار سكان الحي لكل أمر هام، أو عند الخوف. وقد تقلصت هذه الاستعمالات حتى اقتصرت على الأفراح خصوصا الأعراس والختان والعقيقة وغيرها.


لهذا الطبل أغاني متميزة تقال أوان ضربه ليست كالتي تنشد عند استعمال الآلات الموسيقية الصحراوية الأخرى المسمات "تيدينيت" و"اردبين" و "القيتار".بحيث يقتصر أغانيه على الأمداح النبوية. أما فرقته تتشكل أساسا من النساء ولا بأس من الاختلاط ببعض من الرجال.




3. الهرمة :


يوجد في إحدى مناطق الإقليم لون آخر من الفلكلور يعرف بالهرمة. وهي رقصة أصيلة من أصالة قبائل وادي نون. تقابلها رقصة أحواش عند باقي القبائل المجاورة.


ورقصة الهرمة عبارة عن صف من الشيوخ يتخلله بعض الشباب، ويتوسط الصف شيخ مسن له خبرة في اللغة، اي بالكلمات والمقاطع الشعرية والأمثال العربية المشهورة.


تبدأ رقصة الهرمة بافتتاح الشيخ برفع صوته بكلمات عربية فصيحة مجملة ومركزة لمثل أولواقعة تاريخية أوصفة حميدة أوغزل..فيرددها المشاركون بالتوالي وهم منقسمون في صفهم إلى ميمنة وميسرة. وكلما حمت الرقصة إلا وبدأت الحركات الرشيقة وركزت الأرجل المنتظمة وينتج عن ذلك إيقاع موسيقي تتحرك له مشاعر المتفرجين.


تختتم الرقصة بتصعيد الصوت فيها وتشديد ركزات الأرجل، وأثناء ذلك يتقدم بعض من له الخبرة أكثر، ويرقص مع فتاة أمام الصف بالذهاب والإياب من رأس الصف إلى آخره، ومن آخره إلى أوله وهكذا تتم في حركات منتظمة وألحان شعرية غزلية جياشة.


هذه الرقصة متداولة في قبيلة ايت احماد في جميع قراها وفي قبيلة ايت بوعشرة وأيت زكري. وقد جاءوا بها من عند قبائل الشرق طاطا وزاكورة.إلا أن هذه الرقصة لم تعد تتداول إلا نادرا وقد لحقها ما لحق( بكنكة)من نسيان


خاتمة:


لقد حاول الصحراويون تكسير فحولة الصحراء بملئ أوقاتهم بأشياء كثيرة، تلعب الفنون الشعبية الدور الأساسي فيها. لأنه كان أكثر التصاقا بتجارب الناس اليومية وأكثر تعبيرا عن دواخلهم وأحاسيسهم، إلا أن السؤال يبقى مطروحا حول أصل ظاهرتي الكدرة ومعروف لعبيد؟ لما كل تلك الطقوس التي تتبع خلالها؟ لما هما مقدسين؟ ومن اخترعهما؟... بالرغم من كثرة التساؤلات حول هاتين الظاهرتين، إلا أن الإجابة للأسف غير موجودة. بحيث أصبحت هاتان الظاهرتان من المسلمات في المجتمع الحساني تماما، كما هو الشأن بالنسبة للألعاب الشعبية في المجتمع الصحراوي التي تلفت الانتباه. بحيث يغلب عليها الطابع الهزلي والمرح، فيختلط فيها الجد بالمزاح فلا نكاد نجد أي ظاهرة اجتماعية إلا وخضعت إلى نوع من الضحك والمرح ولعل هذا يرجع لكون طبيعة الحياة في الصحراء قاسية وصعبة. تجعل هذا الانسان ينتهز فرصة اللعب لكي يروح عن نفسه وينسى متاعب يومه ولو لساعات قليلة، يتمتع فيها بجو من اللهو والمرح مع الأصدقاء والأقارب.


إعداد : إزانة لكانة - الياقوت جلبخ


4. رقصة العبيد : "كنكا"


كنكا : كلمة لها مرجعية زنجية ترتبط بالصوت الذي يترتب عن ضرب الطبول التي يطلق عليها اسم كنكا. و ترتبط لفظة كنكا بالنسق "الكناوي".


لفظ الكناوي : يرى محمد ابزيكا أن لفظ الكناوي تكييف عربي للفظة "أكناو" الأمازيغية التي تعني خاصية في الجهاز الصوتي بالنسبة للمستمع الأمازيغي و هي الأبكم، و لكنه يعود ليضيف أن لفظة أكناو بدورها مقاربة للفظة "انكوني" (Ngoni) التي تطلق حسب قوله على آلة الهجهوج الكناوي في مالي (المحور الثقافي – 19/04/1981).


إن تسمية "كناوة" ترجع إلى قبيلة "الكانكا" الواقعة بين تومبوكتو و تالاندي بالسودان الغربي. و من ثم نتساءل : ما علاقة الأداة كنكا في رقصة العبيد بما ذكرناه حول كناوة الكانكا ؟


إن الحضور الإفريقي الزنجي في الموسيقى المغربية / الصحراوية ليس وليد الصدفة. و إنما نتاج لتلاقح الثقافات من خلال الانفتاح و جسد من خلال الممارسة الموسيقية في مظهريها النغمي و الإيقاعي خصوصا و أن المناطق الصحراوية هي الأكثر قربا من السودان من حيث الجوار.


يطلق على الرقصة أيضا إضافة إلى كنكا : "لعب لعبيد"، و هو المصطلح المحلي في واد نون الذي يطلق على الرقص الخاص بالسود خلال موسمهم السنوي الذي يقام في فصل الصيف. و تجدر الإشارة إلى أن هناك فرقا بين من يسمون العبيد و بين "الحراطين" و هي فروق تنبني على سمات معينة تجعل من العبيد أعلى مرتبة من الحراطين ذلك أنهم ينعتون بأنهم "حر"، ليس بمعنى الحرية و إنما لفظة حر هنا يشار بها إلى التميز و كأنها تعني خالص. و يتميز العبيد بلونهم الأسود جدا و بصغر الأذنين بينما الحراطين يكون لونهم ممزوجا بصفرة.


قبل أن تبدأ احتفالات العبيد بأسبوع على الأقل يقومون بجولة داخل القرية أو المدينة التي سيقام فيها الاحتفال. و هي جولة تهدف إلى جمع الأموال و التبرعات من سكر و دقيق لتغطية مصاريف و مؤونة المدة التي سيقام خلالها الاحتفال. كما يقومون بزيارة الأضرحة و الأولياء الصالحين المتواجدين بفضاء الاحتفال قصد التبرك بهم. يبدأ الاحتفال قبل غروب الشمس بقليل فتوقد النيران من أجل تدفئة الدفوف و الطبول (كنكا) و هما الآلتان المستعملتان في هذه الرقصة، و يشتت الملح داخل المساحة المخصصة للرقص حتى يكون الراقصون في مستوى جيد و حتى لا يسئم المتفرجون.
[img]http://www.municipalite-guelmim.net/ar/images/culture/ganga.png[/
b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأربعاء 18 أبريل - 8:47

يصطف الراقصون فيشكلون صفين : الأول مكون من العبيد الذين يحملون الدفوف و يصل عددهم إلى عشرة أو أكثر أحيانا بينما يتكون الثاني من العبيد الذين يحملون كنكا و لا يتجاوز عددهم ثلاثة و يكون المسير للجوقة واحدا منهم و يبدأ بإلقاء الأبيات و يرددها الصف الثاني في جو نغمي معبر له دلالة متميزة. و غالبا ما يطغى على الأبيات الطابع الديني المتمثل في مدح الرسول (ص) و الصلاة عليه إضافة إلى ذكر بلال من منطلق ادعائهم أنهم أبناء سيدنا بلال و بموازاة مع تلك الأناشيد التي يرددونها يقومون بحركات منسجمة مع الإيقاع الموسيقي متحركين مدا و جزرا يمينا و شمالا مع بعض الانحناءات إضافة إلى دورات يقوم بها حاملو كنكا. و تستمر الحركات في التكرار دون أن تخلق مللا في نفوس المتفرجين و لا في نفوس الراقصين، و ظاهرة التكرار تهيمن على كل الرقصة بسائر عناصرها من عزف و إنشاد و رقص. كما تقدم الفرجة في هذه الرقصة في إطار زمني يستغرق في الغالب ساعات طويلة من الليل.


و ما يميز رقصة العبيد / كنكا أنها رقصة استشفائية و إن كان جمهورها يأتي من أجل الفرجة فإن البعض يأتي من أجل "الزيارة"، و لفظ الزيارة يضفي صفة القداسة على العبيد و كأنهم أولياء يتم التبرك بهم و هذه القداسة تستمد مرجعيتها من ارتباط العبيد بسيدنا بلال كشخصية عرفت بإيمانها القوي و تقواها مما يجعلهم قادرين على الإشفاء و التطبيب من شر العين و الحسد. و يتم الطقس الإشفائي حيث يتقدم المريض أو من تعود التبرك بالعبيد في موسمهم نحو المساحة المخصصة للرقص بعد انتهائهم من الرقص الذي يأتي عبر أشواط تتخللها استراحات لتدفئة الدفوف و الطبول و لعملية الزيارة. يجلس الزائر أو الزائرة و قد يصل عددهم إلى ثلاثة أو أربعة وسط الحلقة المستديرة المكونة من العبيد حاملي الدفوف و الكنكا، و يدور العبيد دورات متتالية مرددين :


لـعـفـو يـا مـولانـا لـعـفـو يـا مـولانـا


ثم يقوم مسير الجوقة بإخراج الزائر أو الزائرة من الحبل الذي تشد به كنكا ثلاث مرات. و يكون مقابل الزيارة نقودا أو سكرا. و بعد إخراجه من حبل كنكا يقومون بترديد مجموعة من الدعوات ثم يختمون بالفاتحة. و لعل ما يجعل الرقصة أكثر إثارة هو دخول النساء "لخدم" إلى جانب لعبيد حينما يبلغ الإيقاع عنفوانه، فيشكان صفا في موازاة الرجال يرتدين "لملاحف" و "النكسة" و يتزين بتخضيب الأيدي بالحناء. و يؤدين رقصتهن في اهتزاز معبر حيث يحركن رؤوسهن ذات اليمين و ذات الشمال و تبلغ نشوة الرقص عمقا و قوة، فتردد هذه التحمية :


ضـربـــــو كنكا لاوليا مـبـيـريـكــة يا زين


لعما لعما يا لبيضان مـبـيـريـكــة يا زين


لعما لعما يا لبيضان على منات السودان


و من خلال التحميات نلاحظ أن لعبيد ينعتون أنفسهم بالأولياء كما نلمس تغزلا بشخص مبيريكة و هي الخادم المتضلعة في الرقص، كما يحاول لعبيد دفع شر العين عن لخدم لكل من يحاول أن ينظر إليهن بعين الحسد من خلال المقطع :


لعما لعما يا لبيضان مـبـيـريـكــة يا زين


لبيضان : الجنس الأبيض


بالعودة إلى ما عرفه لعبيد من اغتصاب للحرية من طرف البيض، فإن الرقصة شكلت تفجيرا لكل تلك الأحقاد الكامنة في نفوسهم و التي خلفها ما مورس عليهم من قهر و استغلال يصل أحيانا إلى حد التعذيب الجسدي. و لعل ترديد تحمية :


لـعـفـو يـا مـولانـا لـعـفـو يـا مـولانـا


خير تعبير عما عاناه لعبيد في علاقتهم بالبيض. إن الرقصة من هذا المنطلق تفريغ و تعبير عن هموم لعبيد كلمة و حركة شكلتا رفضا لواقع مرير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الخميس 19 أبريل - 5:15

الحــــلـي




للحلي مكانة خاصة في نفوس النساء الصحراويات، لذلك تجدهن يحببن اقتناءها، وتخزينها لتزين بها في المناسبات، ولتتباها بها أمام صديقاتها. كما أن مكانة المرأة الاجتماعية، تقاس بما لديها من حلي، فهذه الأخيرة تعكس مدى الخبرة الجمالية لديهن، ولدى المجتمع الذي يعشن فيه. بحيث أن هذه الحلي، هي تعبير حضاري يصدر عن وجدان جماعي، ويؤكد سمو الإنسان الصحراوي، من نطاق الاحتياجات النفعية إلى مجال القيم المثلى. وخاصة حب الجمال والرغبة في تحقيقه وبرؤية فنية متميزة.


وأهم ما يميز صناعة الحلي في الصحراء، كونها تحمل صدق فني رغم أن صانعها لا يستعمل إلا أدوات بسيطة. وقد كان لكل عضو من أعضاء المرأة حلي خاصة به، ومن هذه الأعضاء نذكر:


1. الرأس: يقمن النساء بظفر شعر الرأس، بطرق مختلفة، يتناسب مع كل فئة عمرية، معينة فالشابات المقبلات على الزواج، يقمن بظفر (سالامانة)، وهي نوع من الظفيرات شبيهة (بالراسطة). استمدت أصولها من الجدورالافرقية، وتزين ظفرة "سالامانة" بأنواع متعددة من الحلي ومنها "لبكير لخراب، أمجون...".


أما النساء الكبيرات في السن "الكهلات" فإنهن يضعن على رؤوسهن ما يعرف "بالمشنفة" وهي عبارة عن سلك حديدي رقيق يصل طوله إلى نصف متر. يتم لفه بقطعة من الثوب، ثم يغلف بالشعر المصنوع ويسمى (برونو) ويزخرف بقطعة جلدية تحتوي على كثير من العقيق، وخاصة "لبكير" بألوانه المعروفة "الأحمر، الأخضر، الأزرق)


كما يضعن "بف" وهو نموذج جمالي يزين به الشعر، شكله نصف دائري يتم تثبيته في مقدمة الرأس (بالبنسات) مقابض، ويغلف أمامه بقطعة جلدية تمسى "فليز"، وتحتوي على (لبكير وأمجون ولخراب).


كما تقوم النساء المسنات بظفر مجموعة من الظفائر. كظفرة "أمزدحن" مفردها "امزدح" وظفرة "وكرون اكلع". إضافة إلى ظفرة "السدخات" أو "السوالف"، ويتم تزيينها بالميال ولعكيك.


وتجدر الإشارة إلى أن الشعر الطويل يعتبر سمة من سمات الجمال لدى المجتمع الصحراوي.


2الرقبة: تولي النساء الصحراويات أهمية خاصة وعناية كبيرة لعناصر الجمال المرتبطة بالعنق، باعتباره أحد الأعضاء البارزة التي تظهر جمال المرأة، ولذلك يعلقن فيه أنواع خاصة من القلائد التي لها اسماء ومواصفات متعددة مثل:


ابغداد: حيث يتم الصاق العقيق "لخرز" في قطعة من الجلد دائرية الشكل لتحيط


بالعنق.


امزرد: وهو عبارة عن قلادة مصنوعة من أنواع متعددة من لخرز، وخاصة اشعيل ونكصب ذو اللون الأحمر.


لقلادة: التي تحتوي على ألميال ولكري واشعيل.


3. اليدان: يتم تزينها بأنواع متعددة من الحلي من ضمنها:


- الدبالج: وعادة ما تكون مصنوعة من الفضة.


- لويات: مفردها لية وهي عبارة عن "تسبيح" من لخرز الحر مكون من لبكري، لونه اصفر و"ألكرود" مثل العقيق لونه أحمر و "النيل" لونه أخضر و "الشريع".


- لرساغ: مفرده رسغ وهو يصنع من العود أو العاج. وله شكل دائري ولونه عادة ما يكون أبيض أو أسود.


أما الخواتيم فغالبا ما تكون مصنوعة من الكوس الحر أو الفضة.


4. الأرجل: يضعن النساء في الأرجل الخلاخيل المصنوعة من الفضة.


5. الأذنين: تضع النساء الصحراويات في أذانهن حلقات، أو بدلات "الطونك" التي تكون عبارة عن اخراب، أو أخراس مصنوعة من الفضة أو الذهب.


وعموما فقد اهتمت المرأة الصحراوية بكل مظاهر الجمال، التي تظهر أنوثتها لذلك تزينت بأنواع الحلي الجميلة، حتى تصبح كشمس صبوح وبدر منير بل تصبح بفضل هذه الحلي في صورة جميلة تثير الإعجاب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
l'ambitieuse



عدد الرسائل : 21
العمر : 28
المدينة : casa
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الخميس 19 أبريل - 11:29

ثقافة غنية جدا مرسي على المعلومات الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lambitieuse.modawanati.com/
ronaldo-wassim



عدد الرسائل : 12
العمر : 27
المدينة : wacwacwac
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الجمعة 20 أبريل - 6:19

بارك االه فيك اخي واصل نشاك تشكر اخوك وسيم
في انتظار جديدك الخاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ronaldo-wassim



عدد الرسائل : 12
العمر : 27
المدينة : wacwacwac
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الجمعة 20 أبريل - 6:20

بارك االه فيك اخي واصل نشاك تشكر اخوك وسيم
في انتظار جديدك الخاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ronaldo-wassim



عدد الرسائل : 12
العمر : 27
المدينة : wacwacwac
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الجمعة 20 أبريل - 6:20

بارك االه فيك اخي واصل نشاك تشكر اخوك وسيم
في انتظار جديدك الخاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ronaldo-wassim



عدد الرسائل : 12
العمر : 27
المدينة : wacwacwac
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الجمعة 20 أبريل - 6:20

بارك االه فيك اخي واصل نشاك تشكر اخوك وسيم
في انتظار جديدك الخاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الجمعة 20 أبريل - 9:28

مشكورين الاخوان وسيم و امبيتيتيوس على مروركم العطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الجمعة 20 أبريل - 9:30


الألـعـاب الشعبـية




تتعدد الألعاب الشعبية بالأقاليم الصحراوية شكلا ومضمونا، كما تختلف من حيث درجة الرضى والقبول. ومن حيث الانتشار في المكان والزمان وفق الفضاء الذي تمارس فيه.


وإذا كان هناك من الألعاب ما يمارس من حيث المكان، داخل رقعة جغرافية قد لا تتعدى مساحة صغيرة من الارض، وتقتضي فضاءات تقل أو تكبر حسب الحاجة والنوعية، فإن هناك من الألعاب ما يرتبط أداؤها بوقت معين، في الغالب الأعم كما هو الحال بالنسبة للعبة "السيك" التي تشتهر بها المنطقة ولا تعرف في سواها. ويعتبر شهر رمضان بما يميزه من أجواء متسمة بإحياء صلة الرحم والتودد، إطارا زمنيا تمارس فيه بعض الألعاب خصوصا بعد أداء صلاة العشاء والتراويح. لما تخلقه هذه الألعاب، كفضاءات حميمية من فرص تنمي العلاقات التواصلية وتزيد من تدعيم التعارف وتعميق عرى الأواصر بين اللاعبين والحضور.


ومن بين أشهر هذه الألعاب في المنطقة نجد لعبة"السيك" "ضامة" "هيب" "قاش" "لعضمة" "الدكريشة" "كبيبة"...


1. لعبة السيك :


لعبة جماعية ظريفة تلعب في كل الأوقات ولا تتطلب أدوات كثيرة أو مكلفة أو مستحيلة، إذ تقتصر في لوازمها على الأدوات الآتية...


- ثمانية أعواد يبلغ طول كل واحد منها ما بين 35 إلى 40 سنتمترا، وتصنع عادة من القصب أو الخشب. ويسمى كل عود من هذه الأعواد سيكة جمعه اسياك، ولكل سيكة وجهان وجه خارجي والآخر داخلي. هذا بالإضافة إلى رقعة رملية ترسم عليها خطوط متوازية إلى جانب بيادق وتتخد عادة من الحصى أو بعر الإبل والأعواد الصغيرة.


تبدأ اللعبة بمباردة أحد الفريقين ،وكل فريق يتكون من لاعب واحد إلى خمسة أو ستة لاعبين وقد يتجاوز ذلك.إذ يأخذ اللاعب الأعواد السبعة فيرميها ارضا ولا يسمح له باللعب بالأعواد الثمانية أو تحريك بيادقه في الرقعة الرملية حتى يحصل على ما يسمى سيكة. وهو أن تسقط ستة أعواد على جهة واحدة الا سيكة واحدة سواء كانت الوجهة داخلية أو خارجية. أو يحصل اللاعب على ما يسمى "بالحجبة"، وهي عندما تسقط الأعواد السبعة الداخلية وتوازي الحجبة أربعة أسياد ما لم يلغيها الحمار وهو أن تسقط الأعواد الستة مبدية وجهتها الخارجية إلا عودين. كما يحصل المتباري على ما يسمى "بالبكرة". وهي عندما تسقط الأعواد الثمانية مبدية وجهتها الخارجية.ولا تلغى البكرة إذا ما حصل اللاعب على حمار. وإذا حصل اللاعب على سيكة أو بكرة أو حجبة فإنهم يقولون (فلان جاء ويقال فلان أفطر). عندها يسمح له بتحريك بيادقه وفق العدد المحصل عليه، كما يسمح للاعب بإعادة اللعب في حين حصوله على الأربعة وتضاف إلى الصيد المحصل عليه ما لم يأتي بالحمار الذي يلغيها بدورها. وفي حالة المجئ بعدد الأسياك أو الحجبات والبكر فإن ذلك يعطيه الفرصة أكثر في حرية موضع البيادق، إذ عن كل سيكة يحصل عليها المتباري تصبح له الحرية في تحريك بيدق كما شاء وفي حالة فك قيود كل البيادق فإنه يتطلب من الفريق الحصول على سيكة – يحلل المال-. ويقال أنه أتلب أو اسيك أتلب، وبذلك تصبح للفريق كامل الصلاحية بأن يضفي بيادق خصمه داخل عقر داره.


فالسيك لعبة تعتمد أساسا على الحظ والحنكة في تسيير ونقل البيادق، فهو محاولة لنقل الصراع من الخطوط الخلفية إلى الوسط ثم الهجوم على الخصم في نصف ميدانه تم الانتقال لتصفية باقي البيادق داخل داره.والربح في النهاية هو لمن يستطيع تصفية كل بيادق خصمه. وتتم عملية القتل أو التصفية إذا ما حصل واجتمع بيدقان في دار واحدة إذ يكون الامتياز لمن جاء دوره في اللعب، أما إذا اجتمع بيدقان من نفس النوع داخل دار واحدة، فإنهما يفصلان بنفس العدد الذي اجتمعا به ،إذ تتم النقلة للدار الموالية في حالة رغبة اللاعب في فصلهما.


وتجدر الإشارة إلى أنه توجد دور فوق الرقعة، يحرم ويمنع فيها القتل. وهي ما يسمى "بتاشنيارت" يقال شنير ويمكن لبيدقين خصمين أن يجتمعا فيها ويبلغ عددها أربعة، وعندما يحصل أحدهم على سيك فإنه عادة ما يمنح الفرصة للاعب آخر من نفس فريقه، فيقول له "خب الرغوة" تيمن بالسيك السابقة. أو يحاول كسر العود الثامن، ويقول السيكة انكسرت دور السيك، ويرددها مرار.


ولا يخلو السيك من مواقف ضاحكة إذ يبدأ برفع شعار من أحد الفريقين.


ويقول (كاد بيننا شيخ البكار، أكاد بينهم شيخ الحمار). وإذا ما حصل اللاعب على عدد الأربعة لمرات عديدة في نفس اللعبة –الدور( وإعاد الكرة مرات عديدة على نفس المنوال)، فإن الفريق المنافس يقول (أربعتين لحمار الزين). ويقولون (ثلث أربعات، الحمار اللي ما يظل الايبات).


وهكذا يستمر اللعب دون مبالاة بما يقال، إلا أنه عندما يتبع كل ما حصل عليه بحمار، فإن ذلك يثير ضحك المتباريين وتأسف اللاعب لسوء حظه. وعند الهزيمة يستهزأ الفريق الفائز بالفريق الخاسر بقولهم: (يالمتكتك فيه ألعود يالكطيوة كومي انصلي) وفي ذلك إشارة ونهي عن عدم إغفال العبادات أو مختلف الواجبات ذات المواقيت المحددة.


إن لعبة السيك بحق هي اللعبة الأكثر شعبية وإثارة وهي لعبة الشباب والكهول والرجال والنساء وهي اللعبة المفضلة أكثر خلال شهر رمضان.


2. ضامة :


هي عبارة عن رقعة مشبكة يتم رسمها على الرمال، ويبلغ عدد تقسيماتها إلى أكثر من ثمانين مربع، يلعبها شخصان يحيط بهما لفيف من الأصدقاء المناصرين يحفزون اللاعبين ويشجعانهما على بذل أكبر مجهود للفوز والظفر. وهي إضافة إلى ذلك لعبة تساهم في إذكاء مهارات الإنسان، وتدفعه إلى التفكير وتحفز على المواجهة العقلية والتميز بسرعة البديهة والقدرة على اكتشاف مواطن الضعف لدى الخصم للتمكن من التغلب عليه. وبالتالي فإن هذه اللعبة تساعد على إثبات الذات في جو من التنافس الشريف، الذي يروم المتعة والتسلية وتحريك نوازع الذكاء والموهبة.


3. كبيبة :


هي لعبة شبابية ورجالية جماعية، تضم أربعة لاعبين لكل فريق فما فوق. وقبل الشروع في اللعب، تجرى القرعة (العود) لتحديد الفريق الذي سيحمل الفريق الآخر على ظهور لاعبيه، بعد ذلك يركب اللاعبون الذين اختارتهم القرعة ويشرعون في تبادل الكبة (كرة تصنع من القماش غالبا) فيما بينهم، على بعد مسافات متقايسة شريطة ألا يتم تمويههم قصدا من طرف لاعبي الفريق الخصم. وفي اللحظة التي تسقط فيها الكبة على الأرض، ينزل اللاعبون المحمولون ويفرون فيبدأ الخصوم في ملاحقتهم وإرسال الكبة في إثرهم، وإذا لمست هذه الأخير أحدهم يعوضونهم في وضعية اللعب وهكذا...


4. العظمة :


وقد سميت بهذا الإسم لكونها تتشكل اساسا من عظام المعز. وتعد لعظمة من أشهر اللعب لدى الفتيات (الطافيلات) الصحراويات، وأكثرها تعبيرا عن تعلقهم بواقعهن النسوي. حيث يقمن باختيار أنواع القماش (الخنط) لصنع الملابس لها (كما هو الشأن بالنسبة للدمى بالدمى) كما يعملن على ظفر شعرها، وتزيينها بواسطة لفرز ولعكيك (نوع من الحلي). فتبدوا العظمة وكأنها امرأة في صورة مصغرة جالسة، تضفي عليها الفتيات صفات إنسانية كالحديث والحوار والمؤانسة.


5. ألذكريشة :


هي ابنة لعظمة حيث تقوم الفتيات بظفر شعرها كما لو كانت فتاة حقيقية ثم يقمن بصنع اشكال متنوعة من الدمى (العظمات). تمثل صديقات وأصدقاء لها وهم يرتدون الملحفة والذراعة واللثام إشارة إلى وجود علاقة حميمية.


6. سباق الهجن :


يقضي الصحراوي وقته في سباق الإبل (اللز) على ظهور الجمال، بمشاركة العديد من فتيان القبيلة وكهولها، وبمشاركة بعض النساء. ويتم وسط جو حماسي منقطع النظير، يكون أحيانا بطريقة تلقائية. فكلما عانت خيام العشيرة من بعد لمجموعة من الركاب وهم على رواحلهم، سارعوا إلى الحصول على شرف السبق قبل بعضهم البعض. مما يجعل مجموعة من المشجعين والمعجبين يخرجون من الخيام، ويأخذون قطعة بيضاء من الثوب تسمى (البند)، تصاحبها زغاريد النساء والتلويح بالأيدي والصياح والغناء تشجيعا لمن يستطيع سحب القطعة البيضاء من أيدي المتجمهرين.




7. لعب لعبيد :


يسمى بذلك لأنه خاص بالعبيد دون غيرهم، وهم ذوا أصول إفريقية. ولكن في معروفهم السنوي تعطى لهم الحرية التامة، بل أنهم يتحولون من عبيد إلى أولياء (يزار منهم) .وتتحول الساحة (الكور) التي يحتفلون فيها إلى مكان مقدس. فما أهم مراحل هذا المعروف؟


يبدأ المعروف بجمع الشيخ (شيخ العبيد) كافة العبيد في منزل أسياده، ليخبرهم بأن بداية الجمع ستكون في يوم معين (غالبا الاثنين). ويتكلف أيت اربعين أهل الحل والعقد بتعيين اربعة اشخاص لجمع المعروف، وبعد الاجتماع يأكلون (لبسيس) كرمز للمعاهدة.


وفي اليوم المحدد يخرج اثنان من الأربعة بمعية حمار لحمل الحصيلة، فيبدأون بالديار الكبار (لخيام لكبارات) ليعطيها هؤلاء ما توفر لديهم من زرع، قمح، دقيق، ادشيشة، تمر، دجاج، أوبيض... وتستغرق هذه الجولة مدة شهر، يتعاقب خلالها الأشخاص الأربعة كل اثنين يخرجان يوميا ويذهبان حتى إلى النواحي المجاورة، وبعد أن ينالا العطايا يقومان بالدعاء والشكر، وحصيلة اليوم تؤخد إلى (شيخ لعبيد). وهكذا إلى أن ينتهي الشهر ثم يجتمعون من جديد فيبيعون ما لا يحتاجون إليه ليشتروا الدبائح (الماعز، الغنم، الدجاج) ثم يذهبون لزيارة أولياء المنطقة ويذبحون عندهم كل حسب قيمته. ليأخذوا بركاته وهم خلال ذلك أي خلال جمع المعروف وخلال زيارة الأولياء يحملون (الغرابيل، وكنكا) ولا يتوقفون عن النقر عليها، مع ترديد لازمة (العفو يا مولانا..).ثم يختمون هذه الزيارات بذبح ذبيحة كبيرة عند مكان يسمى (مجمع الصالحين)، فيفرقون اللحم على (الخيام لكبارات) وعلى (أيت أربعين) وعلى الشيوخ وشيخة (الخدم) ليتمنوا به. فهو لحم مبارك، ثم يجتمعون من جديد ليقرر الشيخ أن الاحتفال سيبدأ يوم الأربعاء لينتهي يوم السبت. ولا يمكن أن يبدأوا في يوم آخر غير يوم الأربعاء. والأيام الرسمية تنتهي يوم السبت. أما إذا بقيت لديهم دبائح زائدة فإنهم يضيفون اياما أخرى.


يكون مقر العبيد ايام الاحتفال في دار سيدي الشيخ. بحيث يذبحون كل يوم دبيحة ويطبخون غذائهم وعشاءهم ،والدعوة مفتوحة للجميع البيض منهم والسود. ويقوم (شيخ اللعابة) بحث العبيد على ارتداء لباس فاخر يتكون من ذراعة بيضاء فوقها واحدة زرقاء (خظرة)، ولتام (افروال) اسود من (ديسة) وبلغة بيضاء، ويعلقون الخنجر (الكمية). أما شيخة (الخدم) فإنها تحتهن على لبس املاحف الشرك وأن ايتحزموا بإزارين واحد أبيض وآخر أزرق، ويزين ظفائرهن بالعقيق الحر ثم يتحلين بـأنواع من الحلي مثل: (أمزرد، لكلايد، لخلاخل، لرساع، انبايل، إنسابح.. إلخ) سواء كن سيلعبن أو سيكتفين فقط بالجلوس. مع العلم أن كل واحدة تستعير هذه الأشياء من سيدتها التي لا تبخل عليها بشئ، لأنها تتباهى بما تملكه أمام الأخريات على اعتبار أن كل خادمة معروفة بسيدتها. ثم أن لخدم يذهبن كل مساء فترة الاستراحة بين لعب العشية ولعب الليل لشرب الشاي عند إحدى السيدات، وهن في كامل زينتهن.


يخرج العبيد من دار سيد شيخهم إلى ساحة معلومة، حاملين (لغرابيل وكنكتين) وهما الآلتان الوحيدتان المستعملتان. وقدر من الحطب لإشعال النار التي يتم تسخين الآلتين عليها بين كل حماية وأخرى، كما تستعمل للإنارة في الليل.


يتقابل الرجال والنساء في صفين، ويحمل الرجال (الغرابيل) بينما يقف اثنان منهما بين الصفين يحمل كل منهما (كنكا). ويبدآن بنقر متواصل بواسطة (المغازل) لينتظم الإيقاع بعد ذلك في صورة عالية وصاخبة، وأول (حماية) هي لازمة (العفو يا مولانا) وآخر حماية هي لازمة (لالة امبيركة يا زين) وعدد الحميات هو سبعة.


وأما النساء فإنهن لا يغنين بل يكتفين بالتصفيق، تماشيا مع الإيقاع كما يحركن رؤوسهن ذات اليمين وذات اليسار، ويتململن في حركات خفيفة (أحواش) وهي فرصتهن لجلب الأنظار إليهن، إذ تتم عملية (العلاكة) تجري أيضا على (الخدم) اللواتي لا يلعبن وهي بمثابة خطوبة أمام الملأ.


وبين (الحمايات) يدخل الناس إلى (الكور) قصد الزيارة من (أولاد سيدنا بلال) بحيث يفرجونهم من (كتكا) ثلاث مرات مع ترديد لازمة (العفو يا مولانا) ويقصدهم خاصة من لا يسلم له الأولاد، فيقومون بثقب أذان الذكور الدين مات جميع إخوتهم.


بقي أن تشير إلى أن حضور العبيد للاحتفال أمر الزامي، بحيث إذا انتهت (الحماية) الأولى ولم يحضر أحدهم، فإنه يعاقب في التو بأن يجلد سبعين جلدة أو بمناداة كل العبيد للغذاء أو العشاء.


وللإشارة أيضا فإن هناك ستة عشر شخص يحملون (المدافع)، ثمانية منهم يطلقون ثمان طلقات قبل بداية الحفل في اليوم الأول، (الأربعاء) والثمانية الآخرون يطلقون ثمان طلقات بعد انتهاء الحفل في الليلة الأخيرة (السبت). ثم يعطي شيخ العبيد قدرا من المال (للخدم)، أو ذبيحة ليذهبن بها لزيارة أحد أولياء المنطقة، ثم عندما يعدن تأتي كل واحدة منهن بخبزة، على ما تبقى لديهن من نقود فيحتفلن احتفالا خاصا بهن يسمى (الطبل). نسبة إلى آلته المستعملة ويغنيين (اشوار وانصايا ومدحات) بدون مواويل، وبشكل اعتباطي على أن السبق يكون دائما للأمداح النبوية.


وهكذا ينتهي (معروف لبعبيد) أو (لعب لعبيد) و(كنكة)، لتنتهي معه القدسية التي كانوا يتسمون بها كأولاد لسيدنا بلال وكأولياء اسمتدوا البركة من الأولياء والصالحين، ليتحولوا أو بالأحرى ليعودوا كما كانوا من قبل في انتظار العام المقبل.


وهكذا نخلص إلى أن الألعاب الشعبية في الصحراء بشكليها الرجالي والنسوي، ظهر كاستجابة واعية لرغبة أهل الصحراء في إبداع اشكال فنية قادرة على أبرز مظاهر الفرح والترفيه لديهم، إضافة إلى كونها ترمز إلى نمط من أنماط الثقافة المحلية الفنية بكل تأكيد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 22 أبريل - 10:07


الــزي الصــحراوي




كان اللباس إلى جانب مواد أخرى من أهم وسائط التبادل التجاري، التي كانت تحكم العلاقة بين الصحراء والسودان. وقد شكلت (البيصة) اي وحدة القماش و (لبنيكة) وهي وحدة من نسيج السودان .أساسا لتبادل يتم مع الذهب والملح والودع و صغار المواشي. والبيصة نوعان. نوع خشن وليس بالجيد، ونوع جيد يسمى (بالميلس) كما أن جالب الملح من السودان يأتي بالقماش المعروف بالاكحال ويسمونه لنصاص. واردية أخرى يسمونها دماس. ولقد شكلت الأقمشة ولا سيما النيلة، حسب الفرنسيين أوراق الصحراء المغربية النقدية.


وبناء على هذه القيمة المادية، أصبح الخنط يقايض ببضائع متنوعة فقد تحدث أحد الرحالة الأوربيون، عن أن القماش الريني كان يقايض بالصمغ العربي، وكانت قطعتا القماش الفيني الأزرق المستورد من وادي نون ، تقايضان بكيلو غرام واحد من ريش النعام. أما ثمن قطعة القماش بمائة قالب من الدهن يتراوح القالب ما بين 1 و 12 لتر حسب المناطق.وللإشارة فإن المنطقة تزود بالخنط عبر محطتين، وادي نون وسان لوي.


وقد اعتبر الثوب من آليات التثاقف السلمي، بين (العجام) مجموعة الطوارق وحسان. وثمرة من ثمرات الحراك الثقافي بين لصحراء والسودان الغربي. فماذا يصنع بهذا الخنط المجلوب؟


1. الملحفة :


تشكل الملاحف معرضا فنيا متنقلا، يؤثت فضاء الأقاليم الجنوبية المغربية كزي تقليدي نسائي، يجمع بين جمالية الشكل وتناسق الألوان. ويجسد مظهرا من مظاهر التراث المغربي الأصيل الغني والمتنوع. وكما تعتبر الملاحيف الزي الرسمي والمفضل لدى المرأة الصحراوية، حيث تشكل جزء من هويتها وانتمائها إلى بيئة مغربية، تحمل في طياتها قيم المجتمع البدوي التقليدي المحافظ .والذي يفرض على المرأة أن تكون محتشمة احتراما لمبادئ الدين الإسلامي الحنيف. و الميزة التي تميز هذا اللباس النسوي وحدة التفصيل بحيث أنه لا يحتاج إلى خياطة، وإنما فقط عقدتين من الأعلى لتأمين دائرتين يطلق عليهما "خلالين" يمكنان المرأة من إخراج رأسها ويدها وإحاطته بجزء من الثوب ولف جسمها بالباقي.


ولقد تميزت الملاحيف قديما بالتنوع، سواء من حيث طبيعة الثوب (الخنط)، أومن حيث التسميات المرتبطة بها. ومن بين أهم وأقدم الملاحيف لدى النساء الصحراويات، نذكر: ساغمبوا، صافانا، واخ النعامة، كاز. والتي تسمى أيضا بلمان الغنية بمادة النيلة، وهي الأكثر إستعمالا ثم النحيف... دوماس، دالاس، كوكا، لمبيرد، توبيت رش تيدكت، لمكيمش، السنتور، ثم أخيرا وليس آخرا ملاحيف النيلة. المصبغة بمادة النيلة، وهي مادة زرقاء داكنة أقرب إلى السواد، تستعمل لغايات كثيرة منها مقاومة أشعة الشمس الحارة. وحماية الجلد من بعض الإصابات الناتجة عن ذلك. فضلا عن كون استعمال هذه المادة "النيلة" والغسيل بعدها، يضفي على البشرة طابعا أنيقا وجماليا حيث تساهم في صفاء البشرة، ونعومتها والمحافظة على لونها، فهي بذلك تؤدي الدورين معا "الجمالي والنفعي. كما تجدر الإشارة إلى أن الملحفة قد مرت خصوصا في صباغتها بمراحل كثيرة، خصوصا على مستوى التقنية. أي تقنية الصر التي كانت الأكثر استعمالا وربما هذه التقنية كان لها ارتباطا وثيقا بتقنية تشكيلية هي تقنية الباتيك، وهي عملية تجميع وتجعيد وتشميع القماش ووضعه داخل الصباعة (بكيفية التغميس) بشكل عفوي، وبعد القيام بفتحها تظهر الألوان متشابكة ومتجانسة، بشكل عفوي ولكن للعفوية ايضا ما يبررها، وما يؤكد على أهميتها الجمالية والتقنية.


ما على مستوى الألوان المستعملة، فيمكن تقسيمها إلى نوعين، فهناك ألوانا خاصة بفئة الشابات، غالبا ما تكون زاهية وفاتحة أو إشراقية بكل درجاتها الضوئية، وهناك ألوان أخرى ترتبط بفئة المسنات غالبا بحيث يفضلن الألوان الداكنة والقاتمة. وفي ذلك إحاءات وذلالات كثيرة ومتعددة ومن هنا تبرز ملاحظة مهمة مفادها تمسك النساء المسنات باللون الاسود، وارتداء الشابات الصغيرات الألوان الفاتحةوالإشراقية.


ويعود السبب في هذه الامتيازات إلى الدلالة العميقة للون. لأنه يعتقد أن اللون من المنظور الذي نتحدث عنه يمثل رمزا يؤكد على انتماء طبقي معين، وهوية معينة. لدرجة يكون فيها من غير اللائق على المرأة المسنة أن ترتدي ملحفة مزركشة الألوان، بقدر ما ترتدي الأسود والرمادي والأبيض. ونظن أن هذا الميل إلى هذه الألوان القاتمة، يرتبط أساسا بالانتماء العمري، وكذلك بالانتماء الاجتماعي. ويمكن القول أيضا بأن ارتباطهم بهذه الألوان القاتمة، هو دلالة على أن الجيل القديم يفضل البساطة في العيش.


كما تجدر الإشارة إلى أن كل نوع من أنواع الملاحيف له طبقة اجتماعية، فمثلا نجد ملاحيف الشرك، والإنصاف النبيلة، ولكحال. وهي ملاحيف كثيرة الصباغة شديدة السواد، غالبا ما تكون عند سيدات القبيلة نظرا لندرتها وارتفاع ثمنها.


وهناك ملحفة النعامة، سميت بهذا الإسم لوجود رسومات النعامة بها، وهي شديدة السواد، يلتصق سوادها بالبشرة ويلبسها عموم النساء.


كما تجدر الإشارة إلى أن المرأة الصحراوية، كانت تفرض على بناتها ارتداء الملحفة، نظرا لزواجهن في سن مبكرة. حيث كان يتم تقسيم الملحفة إلى نصفين، والتي كانت يتراوح طولها ما بين 5 و 10 أمتار، ترتدي إحداهما الفتاة التي كانت تفرض عليها مزاولة بعض الأعمال اليومية كالرعي والسقي وجمع الحطب ومراقبة الخيمة. وكانت الفتيات تتأقلمن مع هذه الملاحيف، بالتدريج لدرجة أنهن يعتبرن عدم ارتدائها عيب وعار.


2. الذراعة :


الذراعة هي قطعة من الثوب الناعم من عشرة أمتار، وقد تزيد قليلا أو تنقص حسب طول الشخص أو قصره، وتصنع من الأكثر اثواب شيوعا، وهو المسمى "بزان" وهناك نوع آخر يسمى "بلمان" قليل التداول. دولون أسود وهناك أيضا "الشكة" وهو ثوب خفيف بدون زخارف.


وشكل الذراعة فضفاض غير مخاط الجانبين الاماكان من شد الطرف الأمامي إلى الخلف من كلا الجانبين، وتبقى مفتوحة اليدين متسعة بقدر طول الذراعة. ويكون لها جيب دائري تقريبا، به زركشة مختلفة مستمدة أساسا من الزخرفة النباتية التي باتت تميز الفن الإسلامي (الأرابيسك، التوريق...).


أما الحضور اللوني في الذراعة فإن الألوان المحببة لدى الإنسان الصحراوين هي بصفة عامة اللون الأبيض واللون الأزرق، فضلا عن اللون الأسود، رغم ندرته وهذا الأخير يصنع من ثوب "بلمان" ويسمى ذراعة "بلمان" وهي نوع نادر من الذراريع، في المناطق الصحراوية الجنوبية. وقد لا يمتلكها سوى اشخاص ميسوري الحال في بعض الأحيان، إضافة إلى ذلك هناك ذراعةالجهتين أي لها لونين مختلفين لكل جهة، وتلبس من الجهتين وتسمى كذلك ذراعة "باخة" نسبة إلى نوع الثوب الذي تخاط منه. وهناك ايضا ذراعة "الشكة" وهي ذراعة رقيقة تلبس كثيرا إذا كان الجو حارا. ويمكن أن تمارس بها الأعمال اليومية بشكل عادي.


وجدير بالذكرأن أنواع الدراريع التي ذكرت سالفا، هي مرتبطة أكثر بوظائف نفعية، فمثلا ذراعة بلمان وذراعة جهتين، تخاط باليد لا يرتديها سوى أسياد القبيلة، ويتم ارتداءها خصوصا في المناسبات الكبيرة والأفراح كالأعراس. اي ارتداءها له ارتباط بلحظات زمنية معينة. في حين أن الإنسان الصحراوي عند ممارسته الأعمال اليومية من رعي وحلب وعقل الإبل، أو جلبها، فإنه لا يرتدي الا الذراريع العادية المخصصة للعمل اليومي، وأخرى قديمة.


والملاحظ أن الذراعة دائما تكون مفتوحة من جهتين. ويعتقد أن ظهورها بهذا الشكل راجع لاعتبارات صحية، أو مرتبطة بفكرة مقاومة حرارة الشمس. وقد يعزى هذا الأمر أيضا إلى تعدد استعمال الذراعة بشكل دائم في الأعمال اليومية، فلهذه الغاية ولغايات أخرى، ظهرت الذراعة بهذا الشكل.


بل هناك من يرى بأن انفتاح الذراعة من جهتين، مرتبط أساسا بالحرية، اي أن الإنسان الصحراوي الذي يرتدي الذراعة، يرفض قيود اللباس العصري. فهو يستطيع أن يتحرك داخلها بحرية، وهذا الأمر لا يرتبط فقط بالذراعة، بل حتى بالفضاء الذي يعيش فيه هذا الإنسان البدوي. فهو حين يخرج صباحا من خيمته، يلاحظ فضاءا فسيحا يشعر بامتلاكه على عكس إنسان المدينة. ويلبس تحت الذراعة سروالا فضفاض، وهو من سبعة أمتار تقريبا، يتدلى حزامه إلى أن يلامس الأرض ويسمى هذا الحزام "لكشاط" يصنع من الجلد الناعم، به حلقة حديدية تسمى "الحلكة". ويضع على الرأس اللثام الأسود الذي به يتميز الصحراويين عن غيرهم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
Brahim16
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 141
العمر : 29
المدينة : Math
اسم الثانوية : Programation
تاريخ التسجيل : 17/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 22 أبريل - 18:24

merccccciiiiiiiiii
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
arcamax908
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 122
العمر : 29
المدينة : casa
اسم الثانوية : sport et lire et les voyages et aussi natation
تاريخ التسجيل : 12/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الإثنين 23 أبريل - 13:37

merci mais on pas besoin ca ok et merci encore pour les informations
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الثلاثاء 24 أبريل - 13:40

مشكورين الاخوان على مروركم و تعليقاتكم الجميلة........ لكن اظن ان هدا الموضوع له علاقة و ضيدة بكيفية انتاج بحت عن الشان المحلي و انا و ضعته فقط للتعريف بالتقافة...و من اجل اعطاء نبدة خاصة عن الثرات .......فهل لديك اي اعتراض عن الموضوع اخ اراماكس.....؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الثلاثاء 24 أبريل - 13:54


الـعـقـيـقـة




ميلاد، طفولة، مراهقة، شباب ثم كهولة. هذه هي دورة الحياة منذ القدم وإلى الأبد، وفي كل مرحلة من هاته المراحل، تصاحب الإنسان مجموعة من الأحداث التي يستحق الاحتفال بها، وإقامة الطقوس الخاصة بها، والتي تتناسب وخصوصيتها. والمجتمع الحساني وكغيره من المجتمعات الإنسانية، لا يجعل فرصة الفرح بالمناسبات السعيدة تفوته، بل يسعى إلى الاحتفال بها وتجهيز كل ما يليق لها من عدة وعتاد.ومن هذه الأفراح نجد احتفالهم بقدوم مولود جديد أو ما يسمى بالعقيقة.


فعندما تشعر المرأة الصحراوية ببوادر الحمل الأولى. تكثم هذا الأمر ولا تجهر به إلا لعائلتها والمقربات جدا لها. فتراها لا ترتدي إلا الملابس الفضفاضة وتتجنب الإثيان من الاتجاه المعاكس لريح حتى لا تلتصق ملابسها بجسدها فيظهر شكل جسمها المنتفخ خاصة أمام الرجال. وأثناء فترة الحمل يسعى جميع أفراد الأسرة إلى تلبية جميع طلباتها ورغباتها مهما غلا أو بخس ثمنها. فهي لها حق في كل الأشياء التي تملكها (المراة الحامل بحقها).فحسب إحدى المستجوبات فإن عدم تحقيق رغباتها يضر كثيرا بها، وبالتالي بالجنين الذي يولد هزيلا كثير البكاء رغم العناية الشديدة به .


أما عن الوحم فهو يختلف من امرأة لأخرى، فقد يكون سهلا طبيعيا، لا يلاحظه أحد وقد يكون العكس. وتقول لنا أحد المستجوبات أن النساء المسنات الخبيرات في هذا المجال (مجال التوليد). يمكن لهم التنبأ بجنس الجنين انطلاقا من الوحم. فالمرأة الحامل بالأنثى يكون عادة وحمها صعبا حيث تتكاثر عليها الأمراض شكواها كثيرة وأنينها أكثر، كما أنها تكون عصبية وحادة المزاج، وتخلق المشاكل لأتفه الاسباب. هذا عكس المرأة الحامل بالذكر، حيث يكون وحمها سهلا ويسيرا.


عندما يقترب أجل الولادة تقوم المرأة الحامل بتخضيب رجليها ويديها بالحناء، كإشارة لأهلها على قرب الموعد المنتظر. فتكون المرأة المسنة والخبيرة طيلة هذه الفترة بجانبها. تقول لنا إحدى المستجوبات والتي باشرت عدة مرات عمليات للولادة وذلك في سؤال طرحته عليها، يخص الأعمال التي تقوم بها المرأة الحامل من أجل تسهيل عملية الولادة عليها. فأجابت أنهم يقومون بتحضير مشروب دافئ لها،تعده من عشبة تدعى الكمشة. ونجلب إناء به ماء بارد، نطفئ فيه حجارة ساخنة، وبعض حبات من القرنفل، وتفرج المرأة الحامل ساقيها حتى يتصاعد البخار الذي يقوم بتدفئتها ويعمل على توسيع فتحة الرحم لكي ينزل الجنين إلى الأسفل في اتجاه فتحة الرحم.


وبعد اختيار المكان المناسب من الخيمة (مكان دافئ بعيد عن التيارات الهوائية) تعمل المرأة المختصة على ربط حبل بإحدى ركائز الخيمة، وتعطيه للمرأة الحامل لكي تتمسك به أثناء الولادة. وتحرص على ترديد بعض العبارات والأدعية وبعض الآيات القرآنية.


وبعد أن تتم عملية الوضع بسلام، تعمل المرأة المشرفة على عملية الولادة على قطع الحبل السري الذي يربط الأم بجنينها، وذلك بقياسه إلى المستوى الركبة بعد أن تربطه جيدا.وبعد جمعها للخلاص (أي التوابع)، تحفر له حفرة تفرشها بالملح وتضعه فيها وتغطيها بعد أن ترشه بالملح. بعد ذلك تنظف يديها، وترجع إلى المولود، فتدهنه بزيت الزيتون وترش القليل من الحناء وتحت إبطيه وأسفل رقبته وعلى فخديه. وتلفه في قطعة من الثوب النظيف. وتضعه بجانب أمه. ثم تجلب غربالا تضع فيه القليل من الحناء والقرنفل والكحل والملح والسكين الذي قطع به الحبل السري، ويوضع هذا الغربال بالقرب من الأم.


أما في حالة وضع الأم لجنينها قبل أوانه، أي قبل شهره التاسع. فإن أهله يقومون بلفه في قطعة من الشحم (أفدان) ويوضع بعد ذلك في مكان دافئ وهادئ مع تجنبهم الرحيل به، وإزعاجه بكثرة الكلام. كما يحرصون على عدم رؤية الناس له باستثناء الشخص الذي يرعاه، حيث يقوم كل صباح بتقطير القليل من الحليب الدافئ، أو السمن في فمه.


كما يعمل على تغيير الشحم له كلما جف بشحم جديد. وهناك طريقة أخرى ذكرتها إحدى المستجوبات، مفادها أن هذا الجنين المولود قبل أوانه، يتم لفه في قطعة من قماش النيلة. والتي يتم تغييرها يوميا وطيلة الأشهر المتبقية عن الشهر التاسع.


بعد مرور سبعة ايام بعد الولادة، يجتمع الأهل والأقارب والجيران لتهنئة الأسرة بمولودها الجديد، (يعملوا زايد فاجماعة) حاملين معهم هدايا تختلف حسب القرابة.


تجدر الإشارة أنه خلال هذا اليوم يتم اختيار اسم المولود. فإذا كانت هناك عدة اقتراحات واحتاروا في أي واحد من تلك الأسماء يختارون، فإنهم يلجؤون إلى القرعة وذلك بوضع أعواد (نعناع أو علف تمر...) وتتم المناداة على طفل صغير من أجل اختيار واحد من تلك الأعواد، الذي يحمل كل واحد منها اسما معينا. لكن أحيانا تتدخل الأحلام، في فرض اسم قار للوليد، بحيث يأتي أحد الأقارب ويقول أنه رأى في حلمه أن فلانة وضعت مولودا واسمه هو('كذا وكذا) قبل أن يولد فيتم اختيار هذا الإسم.


بعد اختيار الإسم يتم دبح دبيحة أو دبيحتين، باسم المولود. ولعل اختيار الأسماء في المجتمع الحساني له عدة أبعاد رمزية وثقافية، فمن هذه الأسماء ما يرتبط بالمعتقدات الشعبية ومنها ما يستمد دلالته من مرجعيات دينية وخرافية.


فعندما تكون حاجة الإنسان الصحراوي إلى المواليد الذكور فإنه يلجأ إلى إطلاق إسم توفة أو ازانة أو حدهم... على بناته.


ومن أجل تحصين الجسد والروح من أخطار الحياة اليومية، يلجأ إلى إطلاق أسماء تفاؤلية على بنائه مثل "السالكة" "السالك" "السالمة" "سليمة" "الناجمة" "المحفوظ" "يحظيه".


إضافة إلى هذه المرجعيات فالإنسان الصحراوي لم ينس المرجعية الدينية، التي ظل طوال حياته، محافظا ومتمسكا بها، فأطلق أسماء الله الحسنى على أبنائه مثل عبد الله، عبد القادر، عبد السلام، إضافة إلى أسماء الرسل كمحمد لمين...إضافة إلى إطلاق أسماء بنات الرسول على بناته. لكن مع إضافة حرف الواو لتأكيد التأنيث مثل خدجتو، عيشتو. فاطمتو..


ونظرا لارتباطه العضوي والوثيق ببيئته الصحراوية ومعرفته الدقيقة بخاماتها وأسرارها، نجد الإنسان الصحراوي يعترف بفضائل شجرة الطلح الكثيرة، حيث يحمل أسماء كثيرة من قبيل الطلحة طليحة، الطلحي... وغيرها إلى جانب ذلك نجد أسماء سحابة بوسحاب الغيث... التي تندرج ضمن طقوس ومعتقدات شعبية كثيرة مارسها الصحراويين طلبا للمطر....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
rachidarmouch
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 1111
العمر : 29
المدينة : agadir
اسم الثانوية : everything
تاريخ التسجيل : 16/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأربعاء 23 مايو - 10:13

ohh merçi pour tes information mon ami
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rachidarmouch.jeeran.com
nissrine
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 77
العمر : 31
المدينة : casa
تاريخ التسجيل : 23/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 27 مايو - 5:51

chokeran 3ela lema3elomat wasel rak nefa3etena
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 1 يوليو - 8:58

اتحادية تكنة :
إن مصطلح تكنة هو اسم شمولي وعام، يحتاج إلى تحديد حيث يعود هذا الاسم إلى القرن السادس عشر الميلادي، وقد اختلف الباحثون حول مصدر هذه الكلمة لغويا، إذ يرجعها البعض إلى الأصل الأمازيغي، وتعني الزوجة الثانية ( ثنائية وازدواجية ) انطلاقا من التعايش السلمي الذي خلفته هذه القبائل في هذا المجال (عرب-أمازيغ)، بينما يرجعها الآخرون إلى الأصل العربي الذي يعني القلعة (الحصن)، أي مكان تركز وتجمع الجيوش، وعليه فإن تاريخ هذا الاسم غير محدد، أما فيما يخص المجال الذي تشغله هذه القبائل والذي في تراجع منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي بفعل التحولات الدولية والداخلية.
تعتبر قبائل تكنة أكبر تجمع في الصحراء،Justinar (آبا عمر) الرهبان الفرنسي كان قد تحدث عن اتحادية تكنة منذ سنة 1580 ميلادية، تتشكل من مجموعة قبلية قدرت بحوالي اثني عشر قبيلة البعض فيها متحالف معها فقط، ولا يدخل في تماثل جنسي أو تاريخي .
وتنقسم تكنة إلى لفين: الأول هو لف أيت عثمان ويدخل ضمنه لف ايت بلا الدي يعود ذكرهم سالوست في كتابه {تاريخ حرب برغواطة }، ثم جدع ثاني هو أيت الجمل وهم عرب بني معقل الذين وصلوا إلى الصحراء منذ القرن الثالث ميلادي، وقد تداخل هذان الجدعان، وأصبحت تكنة تكون وحدة منسجمة بكل هاته العادات والطباع بغض النظر عن الفوارق الجنسية والتاريخية. وبفضل هذا الاتحاد تمكنا من الحصول على القوة والأمن و هو ما مكنهما من الانكباب على تطوير تجارتهما التي اتسع مداها على نطاق واسع في الصحراء وشنقيط، حيث استقرت أعداد من العائلات التاكنية في موريطانيا ومالي والسنغال،بعضها انكب على ممارسة التجارة فيما احتل البعض الآخر مناصب إدارية مهمة5، بعض القبائل التاكنية عبارة عن رحل والبعض الآخر نصف رحل يعيشون على الزراعات المعيشية وتربية الجمال والبقر والغنم، وتمتد منطقة استقرارهم من واد نون حتى الساقية الحمراء يحدهم جنوبا أولاد دليم وأولاد تدرارين، وشرقا الرگيبات وشمالا أيت باعمران وسوس. ويضم هذين اللفين قبائل هي:
أيت الجمل:
من أربعة قبائل كبرى وهي ايت لحسن وازرگيين ويگوت و أيت موسى أو علي، بالإضافة إلى قبائل أخرى صغرى كأولاد بوعيطة ومجاط ولميات ولميار وتوبالت.
أيت عثمان:
أيت ابراهيم وازوافيظ وأيت احماد وتركز ولنصا ص( أيت بوهو،أيت زكري، أيت موسى أوداود، أولاد بوعشرة )، ثم أيتوسى الذين كانوا ضمن لف أيت الجمل لكنهم انسحبوا لوجود مشاكل مع أيت لحسن بفعل التنافسية بين هاتين القبليتين حول زعامة لف ايت الجمل.
ويضم بعض الكتاب قبائل كثيرة إلى الاتحادية: كأولاد دليم وأولاد تدرارين وأيت الخمس من أيت باعمران و العروسيين، كما يرى البعض منهم أن أصل بعض قبائلها من توات وأنها من عرب بني هلال.
إن تكنة حلف ل أحد يرفعه إلى نسب واحد أو جد واحد، فقد ثم رفع نسب أيت الجمل إلى عرب بني معقل الذين قدموا إلى الصحراء مع مطلع القرن الثالث عشر ميلادي، ورفع نسب أيت عثمان إلى جزولة الذين استوطنوا بواد نون قبل الفتح الإسلامي ورفع نسبهم إلى بني هلال.
وحسب مصطفى الناعمي فقد قسم الاتحادية إلى ثلاث مستويات:
الأول تكنة بالدم:
ينحدرون رمزيا على الأقل من الجد الأعلى عثمان بن ماندي عامل يوسف بن تاشفين على مدينة نول لمطة، وينقسمون إلى مجموعتين تنتميان إلى لحسن وبلا والغازي أبناء عثمان.
الثاني تكنة بالاسم:
جاء انضمامهم عن طريقاتحادية تكنة :


الثالث تكنة باتحاد الدمة:
تكنة المنتمين وهم زبناء أو محميون عايشوا مختلف قبائل الاتحادية لمدة طويلة، فقد ظهرت كلمة (تكنة) في كناش لأول مرة منذ القرن السادس عشر الميلادي، في حين لم يظهر في الكتابات الأوربية إلا في القرن الثامن عشر ميلادي





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 1 يوليو - 9:01

[size=18]مشكور الاخ رشيد و الاخت نسرين على مرورهم الرائع على موضوعي و اتمنى ان يلقى لديكم صدى رائع[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
metalica
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 462
العمر : 25
المدينة : beni mellal
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 1 يوليو - 10:42

merci khoya 3la ifadtak lina bhad lma3lomat lkayima bon contuniation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 89
العمر : 29
المدينة : واد نون
اسم الثانوية : teakwondo
تاريخ التسجيل : 13/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 1 يوليو - 10:46

)dsl)merci bcp ma sour pôur vtr passage


عدل سابقا من قبل في الأحد 1 يوليو - 10:49 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.room-alkhawarizmi.com
senorita_fr
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 804
العمر : 28
المدينة : somewhere
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 1 يوليو - 10:46

thanks brother for this informations
realy very interesting
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
metalica
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 462
العمر : 25
المدينة : beni mellal
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: التقافة الحسانية   الأحد 1 يوليو - 10:48

plz chartat ma soeur machi mon frere
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التقافة الحسانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العام :: حوار مفتوح بين التلاميذ :: مواضيع مفتوحة-
انتقل الى: